الأحد، 28 أغسطس، 2011

قسوة !



هكذا ببساطة ..
تشرق الشمس !
و دون اكتراث ..
تهتك بفحش نورها 
شرف دموع سرية ..  
و عينين متورمتين بالفقد ..  
و تُعري عربدة روح بائسة 
على طيش مساحات الذكرى .

هكذا ..
تمزق غلالة  ليل متواطيء ..
و تسرق قمراً يطل بخجل
على طقوس حزن عبثي ..
و صمتاً ينحني لجلال الحنين ..
و تكنس بأياديها الدافئة .. 
كل ما يحتاج إليه قلب ميت
من برد .

هكذا ..
تبصق صيّب نورها القاسي  
على شقوق امرأة
لألمها حرمة مكان مقدس ..
فتنتهكه .. هكذا .. ببساطة ! 

و لهذا ..
تشقى امرأة في هذه المدينة كل صباح
بالصباح !




الخميس، 4 أغسطس، 2011

تفاصيل


سأحتفظ لكِ برائحة " الثريد " ..
و بعضاً من ملامح الفقراء الصابرين ..
و بياض الصدقات ..
و بطعم العطش اللذيذ ..
و بقطعة من هلال رمضان !

و في ليلة النصف ..
سأجمع من أفواه الأطفال ..
أحرف أغنية " القرنقعوه " ..
و حفنة ألوانٍ من أثوابهم المزركشة ..
و سأقطف لكِ  من حليّهم الذهبية .. البريق !

و حين يجيء العيد ..
سأخبيء لك تكبيرة صلاة العيد ..
و سألملم ملمس الريالات الجديدة من أكفّ الصغار ..
و بعض التهاني ..
و القبل ..
و سأخبيء لكِ ..
مذاق حلوى العيد!

سأجمع لكِ .. 
كل التفاصيل التي فقدت تفاصيلها ..
حين غبتِ ..
و سأنثرها.. و أنثرني ..
نذراً على طريق عودتِك .